مقالات
قرار المحكمة الاتحادية العليا عن الهيئات المستقلة في الدستور / زهير كاظم عبود

أشار الفصل الرابع من الدستور ضمن المواد من 102 -108 في باب الهيئات المستقلة حيث وضع لكل هيئة من هذه الهيئات مرجعا لها ، فعد المفوضية العليا لحقوق الإنسان والمفوضية

إشكالية إبطال الدعوى عند عدم إكتمال نصاب اللجنة / للقاضي ثائر جمال الونداوي

في ضحى تطبيق قانون هيأة دعاوى الملكية رقم 13 لسنة 2010 بات جليّاً مثل الشمس في كبد السماء أن المركز القانوني للدعاوى الناشئة في ضلاله هي دعاوي مدنية بلا شك ولا ريب، وبتصريح الإحالة في مادته السادسة أصبح للجنة القضائية التي تنظر الدعوى بدرجة أخيرة إتباع كل الوسائل وممارسة كافة السلطات والصلاحيات الواردة في قانون المُرافعات المدنية رقم 83 لسنة 1969 بإستثناء الحالات الخاصة الواردة في قانون الإحالة.

الأنوار الساطعة في الوصية الواجبة / للقاضي ثائر جمال الونداوي

حين سطع فجر الإسلام على رمال صحراء العرب كان سكان الأرض من بني آدم في مرحلة فكرية متقدّمة، كانت في حوزته تشريعات وحضارات وعلوم متعدّدة، مما جعله مؤهلاً لإستيعاب مبادئ جديدة وخاصة تلك المتعلقة بقضايا الأموال وكسبها وإنتقالها وإنفاقها ... إلخ.

مسؤولية القاضي عن التعويض عند التوقيف التعسفي  / بقلم فتحي الجواري

توقيف الاشخاص من الإجراءات الخطيرة التي أجازها القانون أثناء مرحلة التحقيق ، اذا أقتضت مصلحة التحقيق إتخاذ ذلك الاجراء للوصول الى الحقيقة وهذا الاجراء تكمن خطورته في كونه يمس مباشرة حريات الاشخاص ويقيدها ويحول بينهم وبين ممارستهم لحياتهم الاعتيادية ويتم إبعادهم عن اسرهم ومحيطهم الاجتماعي ويمنعهم من تحصيل رزقهم كما انه

تعزيز استقلال القضاء/القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي

لاشك بان القضاء هو احد اهم اسس حياة الانسان وهو الطرف الرئيسي في ميزان العدالة لان غايتة احقاق الحق ونشر العدل في المجتمع فالقضاء هو صوت العدالة التي امر الله

العفو عن جرائم التزوير/ القاضي سالم روضان الموسوي

يدور جدل كبير هذه الأيام حول إصدارعفو عن مرتكبي جرائم تزوير الوثائق المدرسية وتناول الإعلام هذا الموضوع بشكل واسع وانقسم المتحدثون فيه الى فريقين منهم يرى وجوب إصدار العفو والفريق الآخر يجاهد من اجل منع إصداره وكل فريق له الأسباب التي يدافع بها

الاختصاص التشريعي  في حكم المحكمة الاتحادية / فارس حامد عبد الكريم

المستقر في أدبيات الفقه القانوني إن العمل التشريعي ينطوي من حيث مضمونه وشكل صياغته فكريا على عنصرين ينبغي التمييز بينهما:
أولهما: عنصر العلم وهو عنصر موضوعي يقوم على جملة معطيات تُعبر في مضمونها عن الحقائق