التفاصيل

نوع الحكم :: جزائي

رقم الحكم ::74/أدلة/2010

تاريخ اصدار الحكم ::27/10/2010

جهة الاصدار::محكمة التمييز الاتحادية

مبدء الحكم

القرائن التي تبقى منفردة والتي لم تعزز بدليل أخر لاترقى الى مرتبة الدليل الكافي للحكم عن جريمة عقوبتها الاعدام لان الاحكام تبنى على الجزم واليقين  .

نص الحكم

لدى التدقيق والمداولة من قبل الهيأة العامة في محكمة التمييز الاتحادية وجد ان المحكمة الجنائية المركزية /الرصافة قضت بتاريخ11/11/2008 بالإضبارة 558/ج هــ2/2008 إدانة المتهم (هـ) وفق أحكام المادة 406 /1/أ/ج /ز عقوبات وبدلالة المواد 47/48/49 عقوبات وحكمت عليه بالإعدام شنقاً حتى الموت هذه القرارات بنيت على خطأ في تطبيق القانون التطبيق السليم حيث ان القضية تشير الى انه في عصر يوم الحادث الموافق 30/9/2006 ذهب المجنى عليهما ( أو م) الى دار المتهم (هــ) الواقع في منطقة البنوك والذي هو والد المجنى عليه (أ) وزوج عمة المجنى عليه (م) وعند وجودهم في الدار جاءت ثلاث سيارات فيها عددمن المسلحين واقتادوا المجنى عليهما والمتهم الى جهة مجهولة وبعد فترة تم اطلاق سراح المتهم وعثر على جثتي المجنى عليهما ( م و أ) في الطب العدلي هذه هي وقائع القضية أما الادلة المتوفرة فيها فهي قرائن مجرده حيث ان المدعين بالحق الشخصي ليس لديهم شهادة عيانية عن الحادث وان الشهود الذين دونت أقوالهم فعلى الرغم من كونها جاءت متأخرة فأنهم ليس لديهم شهادة عن الحادث وان بعض تلك الشهادات كانت على السماع إضافة الى ذلك ان المتهم نفى ما أسند إليه وأنكر الحادث في جميع أدوار التحقيق والمحاكمة وبذلك فأن تلك القرائن ظلت منفردة ولم ترق الى مرتبة الدليل الكافي ولم تعزز بدليل أخر عليه تكون الادلة المتوفرة في القضية بوضعها الحالي غير كافية وليست مقنعه ولاتصلح لإقامة حكم قضائي سليم خاصة في مثل هذه الجرائم التي تصل عقوبتها الى الإعدام وان هناك خلاف عميق بين المدعين بالحق الشخصي والمتهم وان المتهم هو والد المجنى عليه (أ) وحيث ان الاحكام تبنى على الجزم واليقين لا على الشك والتأويل وحيث ان الشك يفسر لصالح المتهم لذا قرر استناداً لأحكام المادة 259/أ-6 من الأصول الجزائية نقض القرارات كافة الصادرة في الدعوى أعلاه بحق المتهم (هــ) وإلغاء التهمة الموجهة له والافراج عنه وإخلاء سبيله من السجن حالاً وان لم يكن هناك مانع قانوني وإشعار إدارة السجن بذلك وصدر القرار بالاتفاق في 19/ ذي القعدة /1431هــ الموافق 27/10/2010م .