التفاصيل
اتقوا الله بقضاتنا / للكاتب صباح رزوقي سلمان الشيخلي / نقلا عن جريدة الزمان

اتقوا الله بقضاتنا / للكاتب صباح رزوقي سلمان الشيخلي / نقلا عن جريدة الزمان

2012-07-18 10:00:00

التطاول على رموزنا الوطنية لمصلحة من ..؟!

الشعب والامم تفتخر برجالاتها من قادة الفكر وحملة الرسالة وتكن كل الاحترام والتقدير لرموز الابداع والشخصيات الوطنية التي خدمت وضحت ونالت هذا الاستحقاق عن جدارة

لو استعرضنا تاريخ العراق قديمه وحديثه ماضيه وحاضره لوجدناه زاخرا بالرموز الوطنية التي شكلت منهلا ثراً وانموذجا جيدا يصلح ان تدرس سيرته في الكليات والمعاهد . ما اثارني حقا واستفزني بالكتابة هو ما سمعته من تصريح بعيد كل البعد عن الحقيقة والواقع لإحد السادة النواب من كثيري الكلام قليلي الفعل بالتهجم على شخصية وطنية يقف الان على قمة العدالة حارسا امينا عاهد الله والشعب على تطبيق القانون والسهر على تنفيذ فقراته بدقة وامانة بعيدا عن الشأن السياسي وصراع الاحزاب والكتل السياسية وهذا ما يشهد عليه القاصي والداني داخل وخارج العراق واعني بالشخصية الوطنية القاضي مدحت المحمود رئيس المحكمة الاتحادية ، رئيس مجلس القضاء الاعلى .

نحن نعلم ان الشجرة المثمرة وحدها من تتلقى حجارة العابثين لكن نقول ينبغي على كل وطني حر وشريف ان يحترم الرموز الوطنية التي ضحت من اجل بناء دولة العراق .. دولة المؤسسات دولة القانون والعدل واذا كان هناك ثمة اختلاف في وجهات النظر او تقاطع في الرؤى ينبغي ان لا ينعكس اعلاميا بالهجوم الكلامي بلغة هابطة عن مستوى الذوق العام لا تليق بنا كعراقيين اصحاب ارث ثقافي ومعرفي ولا تليق برجال السياسة الذين تتوجه لهم انظار العالم كبلد شق طريقه نحو الحرية والديمقراطية ، ثم ان طريق الديمقراطية ليس معناه القذف بالسب والشتم وابراز العضلات امام الفضائيات بل الديمقراطية الحقة تقديم الادلة والبراهين وكل المستمسكات التي تؤكد وجهة النظر فالحوار هو السبيل الوحيد لبناء مجتمع متقدم مزدهر تسود ابناءه المحبة والاحترام ..

اذن هذا هو طريق بناء بلد ديمقراطي تعددي مزدهر .. واحترام الرموز الوطنية جزء حيوي وفعال في بناء الدولة .. ولله في خلقه شؤون ..!