التفاصيل

تحية للقضاء وهو يتصدى للإرهاب / إسماعيل زاير

2013-11-21 12:08:00

مثلما ينعقد املنا على تجاوز فيضانات هذا العام المخيفة فلدينا آمال اخرى كثر عن قطع دابر الفيضانات الامنية والارهابية . نحتاج الى الصبر الجميل وامتلاك الهدوء للتفكير بوسائل صالحة للوقوف بوجه الخراب الذي خلفته موجة الأعاصير غير المسبوقة التي بحذف ضررها ما في المياه التي هي سيدة الحياة وام الكون من مكاسب ممكنة .

ولكننا ننظر الى الجانب الامني والترتيبات الجديدة للمسؤولين الأساسيين عن القضاء العراقي لسد الثغرات التي برزت في العمليات القضائية والقانونية خلال الأعوام السابقة ووضع الحلول العاجلة لها فمخاطرها لاتقل عن مخاطر الطوفان العظيم . امس تلقينا بيان المحكمة المركزية لمكافحة الارهاب الذي يعلن فيه جملة من القرارات والمتابعات الجذرية التي تهدف الى معالجة النواقص التي تكتنف سياق المتابعة القضائية بالشكل الذي يستجيب لمصلحة الشعب .

ومنها . بل اهمها استحداث ما وصف بأنه السجل الاساس للمحكمة الذي سيضم جميع المعلومات المتاحة عنالخروقات الارهابية والقضايا المطروحة امام المحكمة وسيكون شأن هذا السجل ان يسرع من عملية اطلاق سراح من تثبيت براءتهم من دون ابطاء وعدم انتظار المراسلات الواسعة مع اجنحة الأمن المتشبعة كما في الماضي . والى ذلك التوصية المهمة التي اصدرها السيد مدحت المحمود رئيس مجلس القضاء الأعلى بضرورة الشروع بالمتابعة القضائية الميدانية لمراكز الإجتياز من اجل حسم ملفات الموقوفين بسرعة وابلاغ القضاة بالمتابعة من مديريات مكافحة الارهاب ولاسيما الكرخ كما عالج البيان المهم قضية اخرى تعتبر معوق للعمل القضائي السليم وهي الزام المفارز القابضة على الموقوفين بتدوين ايفاداتها خدمة لمصالح التحقيقات ولمكافحة ناجحة للإرهاب .

ان قضاة المحكمة المركزية لمكافحة الإرهاب يستحقون كل التقدير والأحترام على جديتهم وشجاعتهم .