التفاصيل

القضاء والمحاماة علاقة يؤطرها اريج القانون وقطوف العدالة /الكاتب طارق حرب

2014-10-21 01:40:00

نقلاً عن جريدة البينة الجديدة

    لقاء يوم 15/10/2014 بين السلطة القضائية يمثلها رئيس مجلس القضاء الاعلى وبين المحاماة يمثلها نقيب المحامين ووفد يمثل مجلس النقابة وهيئات انتداب بغداد كان لقاء بين جناحي العدالة وركني الحق ووجهي القانون وعمودي القسط وركيزتي الانصاف. لقاء توحدت فيه واتفقت المصادر والاسس والمسالك والسبل والمقاصد والاهداف. لقاء تجمعت فيه كل الفضائل القانونية والشمائل العدلية والمناقب الحقوقية. لقاء قام على مبدأ ان لا قضاء بدون محاماة ولا محاماة بدون قضاء وان علاقة القضاء بالمحاماة وعلاقة المحاماة بالقضاء هي علاقة تعاون وتكامل وتنسيق وليس علاقة خصومة ومنازعة وخلاف مما يمثل شعار ومنار ودثار عمل القاضي وعمل المحامي. لقاء افتخر فيه اهل المحاماة بعمل القضاء على الرغم من الظروف والاحوال التي يمر بها العراق وافتخر فيه القضاء بتاريخ مهنة المحاماة وعمل حرفة المرافعة عن الحقوق. لقاء ضم من كان محيطاً بالقانون مدركاً بالعدالة عارفاً بالحق ممن توفر فيهم العلم والفهم والدراية والرواية والعقل والنقل والخبر والاثر والتشريع والفقه. لقاء الانموذج والمثل والقدوة والعينه والصدر لاهل القضاء والقانون في بلادنا. لقاء ساد فيه كل جميل وجليل ونبيل بما يمثله رئيس السلطة القضائية ورئيس مجلس القضاء الاعلى ورئيس المحكمة الاتحادية العليا من عمل قضائي قانوني سبقته ممارسة في مهنة المحاماة لمدة تزيد على نصف قرن وما يمثله نقيب المحامين ومن معه من المحامين من عمل في هذه المهنة لعقود كثيرة من السنين بحيث كانوا مصابيح انارت قاعات المحاكمات وانوار اسرجت اماكن المرافعات فاستحق الطرفان اهازيج المدح والثناء وايات الشكر والاطراء وبينات الحمد والدعاء بحيث سيظل اللسان رطباً والقلب لهجاً والعقل ولعاً من المحامين بالقضاة ومن القضاة بالمحامين لقاء كان فصل المقال فيما بين القضاء والمحاماة من اتصال لقاء مع من يمثل القمم في تاريخنا القضائي كالماوردي وابن ابي داود والتنوخي وعبد الرحمن البزاز ومن يمثل القمم في تاريخنا في مهنة المحاماة كرويم واحمد بن الوكيل وابن ابي السعادات وعباس العزاوي وعبود الشالجي وغيرهم ذلك فان القاضي مدحت المحمود الاخير في سلسلة التاريخ القضائي في هذه البلاد والمحامي محمد الفيصل نقيب المحامين واعضاء مجلس النقابة وهيئات الانتداب الاخيرون في سلسلة تاريخ مهنة المحاماة لقاء للوصول الى ارفع مراتب العدالة وابدع درجات المهنية للمحاماة اما وقد فتح رئيس السلطة القضائية قلبه وعقله وروحه لما طرحه وفد نقابة المحامين وكان وفد المحامون فرساناً كما عهدناهم فكان الاتفاق والاجماع والتوحد على كل ما تم طرحه ومناقشته حتى ان زميلي المحامي صادق اللامي همس في اذني ونحن في الاجتماع انها ساعة من ساعات الخير والبركة والود بلغت الكمال او شارفت ووصلت التمام او قاربت فطوبى لمثل هذا القضاء وطوبى لمثل هذه المحاماة وطوبى لقاضي القضاة مدحت المحمود ومحام المحامين محمد الفيصل.