التفاصيل
عقود الزواج في الأعظمية: نحسم 60 دعوى أسبوعياً.. وننجز المعاملة خلال 10 دقائق

عقود الزواج في الأعظمية: نحسم 60 دعوى أسبوعياً.. وننجز المعاملة خلال 10 دقائق

2015-02-03 12:47:00

سحر حسين

أكدت السلطة القضائية الاتحادية أن نقل الدوام الصباحي لملفات عقود الزواج من محكمة الاعظمية إلى قصر القضاء في الرصافة اسهم برفع نسب الانجاز، لافتةً إلى أن الحسم الاسبوعي جاء بـ60 دعوى تنجز الواحدة منها خلال 10 دقائق فقط، فيما اشارت إلى أن اتمام هذه العقود سيكون في المحكمة ذاتها خلال الدوام المسائي.

وقال المتحدث الرسمي للسلطة القضائية القاضي عبد الستار بيرقدار أن "دعاوى الزواج ومعاملاته الخاصة بمنطقة الاعظمية اصبحت تعمل بواقع دوامين صباحي ومسائي".

وتابع بيرقدار أن "الدوام الصباحي يكون في قصر القضاء في الرصافة، اما المسائي فمقره في محكمة الاعظمية نفسها"، منوهاً إلى أن "القرار جاء لتسهيل معاملات اجراء الزواج وتأمين الانسيابية والشفافية".

وبدأت فكرة نقل عقود الزواج الخاصة بدار القضاء في الاعظمية، وحسب رئيس استئناف الرصافة القاضي جعفر محسن بعد زيارته إلى مجمع المحاكم مؤخراً، وقال "لاحظنا زخماً للمراجعين على ملفات الاحوال الشخصية لاسيما عقود الزواج".

ولمعالجة هذا الملف، يؤكد محسن في مقابلة مع (المركز الإعلامي للسلطة القضائية) أن "مقترحاً تم تقديمه إلى مجلس القضاء الاعلى بنقل عقود الزواج من الاعظمية الى الاحوال الشخصية في قصر الرصافة".

وارجع محسن القرار إلى "تسهيل الاجراءات على المواطن وتخفيف ضغط المراجعين، فضلاً عن قطع دابر الفساد والمساومة التي يقوم بها بعض السماسرة وكتاب العرائض".

ويؤشر رئيس استئناف الرصافة بعض حالات الفساد  من ضعاف النفوس من خلال استغلال "بعض كتائب العرائض والمعقبين سهولة اجراءات ابرام عقود الزواج  مقابل مبالغ مالية عالية تصل إلى 300 الف دينار".

وذكر "أنهم يوهمون المواطن بصعوبة اجراءات هذه العقود"، فيما افاد بأن "اتمام عقد الزواج يحتاج فقط إلى هوية الاحوال المدنية للخاطبين وشهادة الجنسية ونتيجة الفحص الطبي".

وأعرب محسن عن طموحه بتوسيع "مباني المحاكم التابعة للرصافة لاسيما في ما يتعلق بقضايا الاحوال الشخصية"، كاشفاً عن مقترحات قدمها بـ "انشاء قاعات كبيرة خاصة بعقود الزواج في محكمتي الاعظمية ومدينة الصدر لتسيير معاملات المواطن".

إلى ذلك اشاد قاضي الاحوال الشخصية في الاعظمية فؤاد حسن، بنقل عقود الزواج إلى قصر الرصافة، متابعاً ان "محكمتنا قديمه وتحيطها كثافة سكانية عالية وتعاني من ضغط للمراجعين".

ويلفت في تصريح لـ(المركز  الإعلامي للسلطة القضائية) إلى أن "نقل العقود اسهم في تسريع انجازها خلال 10 دقائق فقط"، كاشفاً أن "انجازها اسهم في تسريع انجاز المعاملات ووصلت إلى 60 عقد زواج خلال الاسبوع".

وزاد حسن ان "الاجراء الجديد اختصر حلقات كانت عدة تعرقل مهمة المواطن خصوصاً الطباعة وملء الاستمارة التي اصبحت من مهمة الموظف بعيداً عن كتاب العرائض".

واشار إلى "إمكانية تسليم المواطن نتيجة التحليل يدويا وخلال 24 ساعة فقط داخل ظرف مختوم على أن تكون من مركزي الصليخ والنعمان الصحيين".