التفاصيل
محكمة متخصصة: تراجع سرقة السيارات في بغداد.. والقبض على عصابات محترفة

محكمة متخصصة: تراجع سرقة السيارات في بغداد.. والقبض على عصابات محترفة

2015-05-31 01:16:00

دعاء آزاد

كشفت محكمة متخصصة عن تراجع ملحوظ في سرقة السيارات داخل العاصمة بغداد، لافتة إلى القبض على العديد من العصابات بعضها يستخدم (مكاتبات غير اصولية) تجهز مباشرة بعد تنفيذ عملياتهم لإيهام نقاط التفتيش بأنها تعود إلى السارق، مشيرة إلى أن كاميرات المراقبة المنتشرة في الشوارع العامة ساعدتها في رصد هذه الجرائم، لكنها دعتْ إلى ادخال تكنولوجيا المعلومات لتعزيز قدرات الجهات التحقيقية المكلفة بمتابعة الملف.

ويقول قاضي التحقيق إحسان مجيد إن "هناك عصابات متخصصة في رصد الاماكن التجارية يبحثون عمّن يترك سيارته مشتغلة او من يطفئها وفي داخلها المفتاح لسرقتها وتم القبض على إحدى هذه العصابات".

ويضيف مجيد المتخصص بملف سرقة السيارات ان "الجرائم الاكثر انتشاراً هي السرقة بالإكراه أي تحت تهديد السلاح"، مشيرا إلى أن "السيارة لا يستعيدها صاحبها في الغالب حتى بعد القبض على العصابة إلا ما ندر".

وأوضح مجيد في مقابلة مع (المركز الإعلامي للسلطة القضائية) أن "بعض السيارات المسروقة تُهرب إلى اقليم كردستان"، لافتاً إلى أن "مهمة السارق تنتهي بإيصال العجلة إلى منطقة قريبة من الاقليم كمحافظة ديالى أو كركوك، وهناك تتم عمليات بيع غير اصولية مع تجار".

ونوّه إلى أن "كل عصابة لديها عميل واحد تتعاطى معه لتجنب اختراقها"، مضيفا أن "الجرائم في الغالب غايتها السرقة فقط".

وفي ما يخص السيارات القديمة فأن مجيد يقول "تستخدم في عمليات التفخيخ وهنا نحقق فيما اذا كانت نية السارق بيعها إلى الارهابيين ام السرقة فقط، فاذا تبيّن نيته استخدامها في التفجيرات يحاسب وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب".

لكنه عاد ليوضح "ضبطنا عصابات تبيع سيارات حديثة الى التنظيمات الارهابية بعد ان كشفت خطة استخدام السيارات القديمة"، فيما اوضح أن "بعض هؤلاء السارقين لا يعرفون مصير السيارات التي سلبوها، فمنهم من يكون هدفه السرقة فقط".

ويروي مجيد طرق احدى العصابات المتخصصة في سرقة السيارات بالإكراه ويقول ان "في الآونة الاخيرة انتشرت ظاهرة سرقة السيارات في منطقة المنصور وذلك بان يقوم شخصان بتأجير سيارة خصوصي حديثة تعمل اجرة من منطقة المنصور إلى السيدية ومن ثم يهدد تحت وطأة السلاح ويسلب".

وذكر أن "الضحايا عادة يبلغون في حال وقوع الجريمة وعندها تصدر برقية مؤقتة وتعمم على جميع السيطرات برقم السيارة ونوعها"، مستطرداً أن "العصابات المحترفة تملك مكاتبات خارجية غير اصولية يتم ملؤها بعد سرقة السيارة لتستخدم في التحايل على نقاط التفتيش".

ونوه مجيد إلى "الإفادة من كاميرات المراقبة الموجودة في الأماكن التي اصطاد بها الجناة ضحيتهم"، مضيفاً أنه "بعد كثرة الإخبارات حول هذه الجرائم وتكرارها شكلت مفارز استخبارية لمراقبة الموضوع".

ونبه إلى انه "في منتصف عام 2014 حتى مطلع 2015 تزايدت حالات سرقة السيارات، وبعد ان اصبحت شيئا ملفتا للنظر تم القبض على هذه العصابات وشهدت الاشهر الماضية تناقصاً واضحاً في الجريمة".

وعن الوجود النسوي في عصابات سرقة السيارات فأن القاضي مجيد ذكر ان "بعض العصابات تضم نساء ولكنها في الغالب لا تشترك في جميع العمليات".

وتحدث مجيد عن جريمة اشتركت فيها امرأة قائلا أن "احد الجناة استغل زوجته موهماً سائق الاجرة بانها عشيقته، حيث طلبا إيصالهما الى منطقة ينتظر فيها بقية افراد العصابة من أجل تنفيذ الجريمة".

وأفاد بأن "هذه ليست الجريمة الوحيدة التي نفذتها هذه المجموعة اذ استخدموا حيلتهم بطريقة اخرى مستغلين سذاجة احد السائقين وذلك بتكرار تأجيره اذ اخذوا رقم هاتفه"، موضحا "وفي كل مرة يستأجرونه وبمبالغ عالية لكي يطمئن لهم".

واستطرد أن "الزوجين طلبا من الضحية تركهما لمفردهما من أجل ممارسة علاقة غير مشروعة داخل السيارة، والانتظار في احد المقاهي وبعدها قاما بسرقتها".

وبخصوص تعويض المجنى عليه أورد مجيد ان القانون يجبره على ذلك، مستدركاً  أن "المدان غالباً لا يملك أموالا تتحفظ عليها المحكمة، وحتى أن وجدت فأنها مسجلة باسم شخص آخر كي لا يتم الوصول إليها".

واضاف ان "الوقائع تشير إلى استيلاء زعيم العصابة على مبلغ السيارة المسروقة مقابل منحه مبالغ لا يتجاوز 200 دولار لشركائه في كل عملية".

وأردف قاضي سرقة السيارات ان "اغلب المحافظات تملك مكاتب لمكافحة سرقة السيارات باستثناء بغداد التي تملك مكتبين احدهما في جانب الكرخ والاخر في الرصافة وجميع هذه المكاتب تابعة إلى المركز العام لسرقة السيارات المرتبط بمكتب مكافحة اجرام بغداد".

الى ذلك، بيّن نائب المدعي العام عمرو بديع أن "دوره في مجال سرقة السيارات هو متابعة تنفيذ قرارات قاضي التحقيق فضلا عن اشرافه على الضباط والمحققين في مكتب مكافحة سرقة السيارات إضافة الى زيارة مراكز التوقيف للاطلاع على الاوراق التحقيق".

وذكر لـ(المركز الإعلامي للسلطة القضائية) ان "المحكمة كان لها دور كبير في مجال مكافحة هذا النوع من الجرائم".

وكشف عن "القبض مؤخراً على عصابة مؤلفة من 6 عناصر اغلبهم اعترفوا بجرائم ارتكبوها في جانبي الكرخ والرصافة".

ويرى بديع ان "مكاتب سرقة السيارت بحاجة الى زيادة عدد الضباط إضافة الى إدخالهم دورات عملية وتطوير مهاراتهم في استخدام تكنولوجيا المعلومات".

واوصى بـ"إدخال التكنولوجيا في معالجة هذه الجرائم، مثل نظام التتبع وغيره من الانظمة المتطورة، اذ اننا الى الان لم نستخدمها في عملنا".

واشار نائب المدعي الى ان "سيارات الاجرة الحديثة هي الأكثر تعرضا للخطف خاصة سيارة نوع هيونداي (Elantra) الحديثة".