التفاصيل
علم اللسانيات الجنائي

علم اللسانيات الجنائي

القاضي إياد محسن ضمد

2020-06-30 08:23:00

جون اولسن محقق متخصص في مجال اللسانيات الجنائية  استطاع التعرف على شخصية ‏قاتل السيدة ديانا لي حيث كشف انه عشيقها دايفيد ريان.‏

المحقق جون اولسن  توصل لشخصية المجرم من خلال تحليله لطريقة كتابة الرسائل المرسلة ‏من هاتف الضحية وتركيبتها اللغوية والفواصل التي وضعت بين الكلمات.‏

ففي العام ٢٠١٢ قتلت ديانا واحرق منزلها  في انجلترا بالكامل  كي تضيع معالم الجريمة ‏وارسلت رسائل من هاتفها النقال الى اصدقائها تطلب منهم عدم الاقتراب من منزلها وقد ‏توصل المحقق اولسن الى شخصية الفاعل من خلال تحليله للفواصل الغريبة التي وضعت بين ‏جمل الرسائل حيث كشف ان السيدة ديانا تستخدم الوقفة لانهاء جملها في حين استخدم الفاعل ‏فراغات بعد علامة الاستفهام  عند ارساله الرسائل ومن هذه الحيثية بدأ المحقق اللساني رحلته ‏في كشف ملابسات الحادث  ومعرفة شخصية  الفاعل بتحليله للغة الرسائل وفواصلها وفي هذه ‏الواقعة يتبين ان العلاقة التي تربط اللغة بالقانون هي علاقة رصينة تجعل احدهما مرتبطا ‏بالاخر ارتباطا  وثيقا فاللغة هي الوعاء الذي يحتضن النص القانوني ويعبر عنه وانك وفي اي ‏حال من الاحوال لا يمكنك ان تفكك مفهوم النص القانوني وتدرك احكامه وتطبقه بصورة ‏سليمة دون ادراكك وتفهمك للغة التي كتب بها واذا كان علم اللسانيات يهتم بدراسة اللغة  ‏الانسانية ومعرفة تراكيبها وخصائصها فان اللسانيات القانونية باتت امرا ضروريا لمعرفة ‏مفهوم النص القانوني وتفسيره ومعرفة حدود تطبيقه من خلال معرفة وفهم اللغة التي كتب بها  ‏حيث ان علم اللسانيات القانونية يسهم في فك الكثير من شفرات النصوص والوقائع القانونية ‏والاحكام القضائية والوصول الى حقيقة معانيها.‏

اللسانيات الجنائية تستند في كشف ملابسات الجرائم والوصول الى مرتكبيها من خلال التحليل ‏الفني الدقيق للخصائص الصوتية والكتابية والتعبيرية التي تتسم بها لغة مجموعة اشخاص لهم ‏صلة بالقضية التي يجري التحقيق فيها وصولا الى تضييق دائرة الاتهام وكشف شخصية ‏المجرم الحقيقي.‏

الخبراء الذين تستعين بهم المحاكم الجنائية في دوائر الادلة الجنائية وغيرهم من الخبراء ‏لتفكيك الكتابات والخطوط وطريقة رسم الكلمات والحروف والتعابير والجمل المستخدمة او ‏لتحليل بصمات الصوت وتحديد شخصية المتحدث من خلال نبرة الصوت او اللهجة اللغوية ‏المستخدمة في الكلام او نبرة الصوت وحدته كلهم خبراء في مجال اللسانيات الجنائية تستفيد ‏المحاكم من خبرتهم في الوصول الى شخصية الجناة وكمثال على ذلك وفي احدى القضايا ‏الجنائية المتعلقة بتهديد تلقاه مدير شركة يطلب منه مرسل التهديد الكف عن ابرام بعض ‏الصفقات لانه تسبب لمرسل التهديد بغبن فاحش وبعد تحليل رسالة التهديد من قبل خبراء اللغة ‏الجنائيين توصلوا الى ان مرسل خطاب التهديد هو رجل قانون  لانه استخدم مصطلح غبن ‏فاحش وهو مصطلح لا يستخدمه الا المتخصصون في المجال القانوني وقد انتهت التحقيقات ‏الى معرفة ان مرسل خطاب التهديد هو محامي الشركة وتاسيسا على ذلك يصبح علم ‏اللسانيات القانونية سواء اكان تشريعيا ام قضائيا مدنيا ام جنائيا علما مهما يفترض المام كافة ‏القضاة  والمحققين والمحامين به لما له من اهمية في فهم حيثيات واسرار القوانين والقضايا ‏ذات الصلة بعملهم.‏