التفاصيل
جريمة تخريب الأبراج الكهربائية

جريمة تخريب الأبراج الكهربائية

القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي

2021-08-08 12:55:00

أصبحت الطاقة الكهربائية في وقتنا الحاضر من الضروريات التي يعتمد عليها الناس في حياتهم وعملهم وشؤونهم، فالكهرباء بلا شك عصب الحياة العصرية، وتعد الكهرباء نعمة من نعم الله تعالى بل هي سبب للحفاظ على الكثير من النعم وان مقياس تحضر الامم وازدهارها يقاس بمدى استهلاك الفرد من الطاقة الكهربائية والاستفادة منها بحيث لا يضر بالاخرين، ولأهمية الطاقة الكهربائية في حياتنا اليومية ولكونها تأتي في المرتبة الثانية بعد مرفق الماء فقد نظمت أحكامه من قبل المشرع العراقي.

 وقد امتدت يد الارهاب لتدمير وتخريب ابراج الطاقة الكهربائية وقد اعتبرها المشرع العراقي في قانون مكافحة الارهاب رقم (13) لسنة 2005 جريمة إرهابية حيث نصت المادة الثانية من قانون مكافحة الارهاب على (تعد الافعال الاتية من الافعال الارهابية  ...2/العمل بالعنف والتهديد على تخريب او هدم او اتلاف او اضرار عن عمد مبان او املاك عامة او مصالح حكومية او مؤسسات او هيئات حكومية او دوائر الدولة والقطاع الخاص او المرافق العامة والاماكن العامة للاستخدام العام او الاجتماعات العامة لارتياد الجمهور او مال عام ومحاولة احتلال او الاستيلاء عليه او تعريضه للخطر او الحيلولة دون استعماله للغرض المعد له بباعث زعزعة الامن والاستقرار كما عاقبت المادة (197) من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل على ان :(يعاقب بالإعدام او السجن المؤبد او المؤقت كل من خرب او هدم او اتلف او اضر ضررا بليغا عمدا مباني او املاكا عامة او مخصصة للدوائر والمصالح الحكومية او المؤسسات او المرافق العامة او الجمعيات المعتبرة قانونا ذات نفع عام او منشئات النفط او غيرها من المنشاة الدولة الصناعية او محطات القوة الكهربائية والمائية او وسائل المواصلات او الجسور او السدود او مجاري المياه العامة او لارتياد الجمهور او أي مال له اهمية كبرى في الاقتصاد الوطني وذلك بقصد قلب نظام الحكم المقرر بالدستور) وان تخريب ابراج الطاقة الكهربائية يقصد بها الافعال التي تؤدي الى الاتلاف العمدي او التدمير او التعطيل او القطع لشبكة او ابراج او خطا من خطوط الكهرباء بحيث يؤدي الى اخراجها من مجال الخدمة التي تؤديها  او التقليل من كفاءتها وتدمير البنية التحتية لشبكة نقل الطاقة الكهربائية وان الاستهداف بفترات متقاربة يهدف الى اسقاط  شبكة الكهرباء في العراق وان محطات القوة الكهربائية بأنواعها سواء كان هذا التوليد بواسطة الديزل او بواسطة بخار الماء او الغاز او باستخدام الطاقة المتولدة من ضغط الماء او الغاز او باستخدام الطاقة المتولدة من ضغط الماء كما هو مستخدم في توليد الطاقة من السدود والخزانات المائية وكذلك محولات التحويل الثانوية وخطوط نقل الطاقة بكافة انواعها وشبكاتها وان استهداف  وتخريب المنشات الحكومية هو التطور الجديد لأهداف الارهابيين عندما افلست حججهم السياسية ونالوا سخط  الشعوب التي يوجه لها الارهاب ومحاولة التأثير على اقتصاد الدولة ويتم ذلك باستهداف المنشات المهمة بتخريب او تدمير تلك المنشات وعمليات استهداف ابراج الطاقة الكهربائية وتدميرها بالعبوات الناسفة والتفجير الامر الذي يؤدي الى انقطاع التيار الكهربائي وزيادة معاناة المواطنين وعزل المحافظات عن المنظومة الكهربائية.

 وقد شهدت الفترة الاخيرة تفجير اكثر من (70) برجا لنقل الطاقة الامر الذي استدعى تشكيل لجنة حماية ابراج الطاقة الكهربائية و مع تزايد عمليات استهداف ابراج الطاقة الكهربائية فان الارهاب الاعمى يرتكب جريمة بشعة باستهداف الانسان العراقي في حرمانه من الطاقة الكهربائية في اشد فصول السنة  قسوة وهو شهر الصيف الامر الذي يتطلب اتخاذ الاجراءات السريعة و الكفيلة بالضرب على ايدي من يرتكب جريمة تدمير ابراج الطاقة الكهربائية.