التفاصيل

حصة الوارثين وفق القانون العراقي

149/دراسات/2021

2022-03-14 12:46:00

ورد هيئتنا كتاب الصادر من دائرة العلاقات العامة والشؤون القانونية في مجلس القضاء الأعلى بالعدد ( 15227/متابعة/2021) في 16/11/2021 ومرفقه نسخة ضوئية من كتاب وزارة الخارجية /الدائرة القنصلية بالعدد (6/7/1/ت/38209) في 27/10/2021 .
مضمون الكتاب :-
تضمن الكتاب أعلاه الإشارة إلى الكتاب الصادر من المديرية العامة لمحاكم طهران الموجه إلى سفارة جمهورية العراق (القسم القنصلي) المرفق مع أوليات الكتاب أعلاه الذي تضمن طلب تزويدهم بضوابط حكومة العراق بشأن حصة الوارثين من ناحية الدرجة الأولى (الأب والأم والأبناء - الذكور والإناث - والزوجة) بخصوص المتوفى العراقي (........)  لكون إن الرعايا الأجانب المقيمين في إيران خاضعين لقوانين حكوماتهم من ناحية القضايا المتعلقة بحقوق الميراث, كذلك تضمن كتاب وزارة الخارجية تزويد الجانب الإيراني بصورة قيد الأحوال المدنية للمتوفى المذكور.
التوصية:-
أشار قانون الأحوال الشخصية العراقي النافذ رقم 188 لسنة 1959 المعدل في المادة (88) إلى المستحقون للتركة وهم:
1- الوارثون بالقرابة والنكاح الصحيح.
2- المقر له بالنسب.
3- الموصى له بجميع المال.
4- بيت المال.
أما المادة (89) أشارت إلى الوارثون بالقرابة وكيفية توريثهم
1- الأبوان والأولاد وان نزلوا للذكر مثل حظ الأنثيين.
2- الجد والجدات والأخوة والأخوات وأولاد الأخوة والأخوات.
3- الأعمام والعمات والأخوال والخالات وذوي الأرحام.
- إما توزيع الاستحقاق والأنصبة على الورثة فتجري وفق الأحكام الشرعية/
أولا- المذهب الجعفري :  
 إن طبقات مستحقي الإرث في المذهب الجعفري تقسم على الآتي:
1- الآباء والأبناء وأولادهم، أي الأم والأب والأبناء الذكور والإناث، والأحفاد فأي واحد وجد منهم استحق التركة فرضا فإن زاد على سهامه المفروضة استحق الباقي رداً.
٢ ‏- الجد والجدات والإخوة والأخوات وأولادهم.
٣ ‏- الأعمام والعمات والأخوال والخالات وأولادهم.
‏وبموجب هذا التقسيم فإن أفراد الدرجة المتأخرة لا يرثون مع الدرجة المتقدمة لكون الميراث عندهم (طبقات) وكل طبقة تحجب الطبقة التالية لها ، وأصحاب الفروض- عندهم- تسعة، ثلاثة من الذكور " الزوج- الأب - الأخ لأم " وست من الإناث " الزوجة- البنت، الأخت الشقيقة- أخت لأب - أخت لأم - الأم "
ثانيا : المذهب الحنفي والشافعي والمالكي والحنبلي :
1- أصحاب الفروض : وهم من وردت لهم فروض معينة لا يستحقون غيرها سواء أوردت في القرآن الكريم أم في السنة النبوية الشريفة أو اجتهادات الفقهاء وعددهم أثناء عشر وارثاً، أربعة من الرجال (الأب- الجد الصحيح- الأخ لأم - والزوج) وثمان من النساء هن " الزوجة- البنت- بنت الابن- الأخت الشقيقة- الأخت لأب- الأخت لأم- الأم- الجدة الصحيحة " .
٢ ‏- العصبات : وهم أقرباء المتوفى الذكور، وينقسمون إلى:
‏(أ) عصبة بنفسه، ويتصلون بسلسلة نسب من الذكور، أي هي لا تكون إلا ذكرا وعلى النحو الآتي (البنوة- الابن وابن الابن وأن نزل) و(الأبوة الأب والجد الصحيح وأن علا) و(الأخوة- الأخ وابن الأخ وأن نزل) و( العمومة- العم وابن العم وأن نزل له أو لأبيه أو الجدة) أي الأب والأبناء الذكور والأخوة الذكور وأولادهم الذكور والأعمام الذكور وأولادهم الذكور.
‏(ب) عصبة بغيره، وهي كل أنثى ذات فرض احتاجت في عصوبتها إلى الغير كالبنت إذا اجتمعت مع الابن، وبنت الابن تصير عصبة إذا اجتمعت بابن الابن، والأخت الشقيقة تصير عصبة إذا اجتمعت مع الأخ الشقيق وكذلك الأخت لأب أو الأخوات لأب إذا اجتمعن مع الأخ لأب.
‏(جـ) عصبة مع الغير وهي كل أنثى صاحبة فرض ليس لها من يعصبها من الذكور تصير عصبة إذا اجتمعت مع أنثى أخرى وهي لا تكون إلا أنثى مصاحبة لأثنى أخرى كالأخت الشقيقة أو الأخوات الشقيقات مع البنت أو بنت الابن إذ تصبح هنا الأخت عصبة تستحق الباقي، وفي الحديث الشريف " اجعلوا الأخوات مع البنات عصبة " أي تأخذ البنت أو البنات أو بنت الابن أو بنات الابن فروضهن ويكون الباقي للأخت أو الأخوات الشقيقات بالتعصيب ومتى صارت الشقيقة عصبة مع الغير فإنها تأخذ حكم الأخ الشقيق في حجب الأخوة لأب أو أبناء أو الأعمام أو بني الأعمام.
والعصبات على اختلاف أنواعهم يستحقون الإرث في حالة زيادة المال على استحقاق صاحب الفرض. كما لو وجدت بنت واحدة فقط. فإنها تستحق النصف ويستحق العاصب النصف الثاني، أو في حالة عدم وجود صاحب فرض .
٣ ‏- ذوي الأرحام: وهم أقارب المتوفى الذين ليسوا أصحاب فروض ولا عصبة، وهم الإناث من غير ذوي الفروض أو في حالة عدم اجتماعهن مع عاصب أو الذكور الذين يتصلون بالميت بسلسلة فيها إناث وهم مرتبون في طبقات على حسب درجة القربى ويرث ذوو الأرحام في حالة عدم وجود ذوي الفروض أو العصبات. وإشعار وزارة الخارجية/الدائرة القنصلية بذلك.